المنتدي الاسلامي العام" /> المنتدي الاسلامي العام" />
العودة   فاتنة الكويت > >
http://kwtjob.com/c.gif


تكالب الأعداء على الإسلام.. ودورنا المفقود

المنتدي الاسلامي العام


قائمة الاعضاء المشار إليهم :

Like Tree2Likes
  • 2 Post By معاوية فهمي


مواضيع ذات صلة
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-15-2019
معاوية فهمي
المشرف العام
معاوية فهمي متواجد حالياً
    Male
اوسمتي
الحضور المميز 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 241
 تاريخ التسجيل : Feb 2019
 فترة الأقامة : 122 يوم
 أخر زيارة : منذ 9 ساعات (09:30 PM)
 الإقامة : ITALIA
 المشاركات : 5,746 [ + ]
 التقييم : 1100
 معدل التقييم : معاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud ofمعاوية فهمي has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تكالب الأعداء على الإسلام.. ودورنا المفقود



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته -:
(( تكالب الأعداء على الإسلام.. ودورنا المفقود ))

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صل الله عليه وسلم....أما بعد:
تمر الأمة فى هذه الأيام بمرحلة تواجه فيها العديد من الخصوم والأعداء، مرحلة خطيرة وحساسة تكالب علينا الأعداء (نصارى - شيعة -علمانيين.....) والقائمة تطول.
فتن كقطع الليل المظلم ويضحى فيها الحليم حيران.....
أهكذا غدى الإسلام ذليل فى دياره، غصة فى القلب تدمى النفوس، وصرخة فى النفس تجوب الآفاق.
أين عزة قومى؟؟؟؟
تهون الحياة وكل يهون ولكن إسلامنا لايهون..
هل أصبحت شعارا أجوف؟؟؟
هل نستقى من قرآننا منهج لحياتنا؟هل نقرأ السيرة لنطبقها فى واقع حياتنا؟هل فعلا نحن المسلمون الذى فتح أجدادنا البلاد وكانت العزة للإسلام وأهله؟؟؟؟؟
تساؤلات تدور فى الذهن لما وصل به حالنا من استضعاف.
ومع كل هذه الأحداث ومع استشعار غصة فى القلب وحزن فىالنفس مع كل ذلك......
"ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين"
ولكن إذا كنت شديد الملاحظة ستجد أن هناك شرطا لعدم الحزن ألا وهو إن كنتم مؤمنين.
خلَق الله المسلم ليكون في المرتبة الأعلى وفي المكانة الأعلى، ولا يكون في المرتبة التالية أو المكانة الدونيَّة، لا يكون تابعًا وإنما يكون متبوعًا، لماذا؟! إنَّه ينتَمِي إلى أمَّة الخيريَّة؛ ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ...﴾ [آل عمران: 110]، وأمَّة الفوقيَّة؛ ﴿وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا﴾ [النساء: 141].
ولتعلم أخي أنهلن يجعل الغلَبَة والقهْر للكافِرين على المؤمنين، إنَّه وعدٌ من الله قاطعٌ، وحكمٌ من الله جامعٌ، أنَّه متى استقرَّت حقيقة الإيمان في نُفُوس المؤمنين، وتمثَّلت في واقع حياتهم منهجًا للحياة ونظامًا للحكم، وتجرُّدًا لله في كلِّ خاطرةٍ وحركةٍ وعبادةٍ لله في الصغيرة والكبيرة، فلن يجعَلَ الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً.
كذلك حين يُقرِّر النصُّ القرآني أنَّ الله لن يجعَلَ للكافرين على المؤمنين سبيلاً، فإنما يُشِير إلى أنَّ الرُّوح المؤمِنَة هي التي تنتَصِر، والفكرة المؤمنة هي التي تَسُود، وإنما يدعو الجماعة المُسلِمة إلى استِكمال حقيقة الإيمان في قلوبها تصوُّرًا وشُعُورًا، وفي حياتها واقعًا وعملاً، وألاَّ يكون اعتِمادُها كلُّه على عنوانها، فالنصر ليس للعُنوانات، إنما هو للحقيقة التي وراءَها، وليس بيننا وبين النصر في أيِّ زمانٍ وفي أيِّ مكانٍ إلاَّ أنْ نَستَكمِل حقيقةَ الإيمان، ونستَكمِل مُقتَضَيات هذه الحقيقة في حياتنا وواقعنا كذلك، ومن حقيقة الإيمان أنْ نأخُذ العُدَّة ونستَكمِل القوَّة، ومن حقيقة الإيمان ألاَّ نَركَن إلى الأعداء، وألاَّ نَطلُب العِزَّة إلاَّ من الله.
إنَّ الإيمان صلةٌ بالقوَّة الكبرى التي لا تَضعُف ولا تَفنَى، وإنَّ الكفر انقطاعٌ عن تلك القوَّة وانعزالٌ عنها، ولن تملك قوَّة محدودة مقطوعة منعزِلة فانية أنْ تغلب قوَّةً موصولة بمصدر القوَّة في هذا الكون جميعًا".
أنتم الأعلَوْن فلا تحزنوا، وأنتم الأعلَوْن فلا تَهِنُوا، أنتم الأعلَوْن إذا حقَّقتُ شرطَ الإيمان... ولن يجعَل الله للكافرين على المؤمنين - الذين حقَّقوا شرطَ الإيمان - سبيلاً.
في قصة موسى - عليه السلام - ﴿قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى﴾ [طه: 68]، لا تخف إنَّك أنت الأعلى؛ فمعك الحق ومعهم الباطل، معك العقيدة ومعهم الخُرافة، معك الإيمان بصدقِ ما أنت عليه، ومعهم الأجرُ على المباراة ومغانم الحياة، أنت متَّصل بالقوَّة الكبرى وهم يخدمون مخلوقًا بشريًّا فانيًا مهما يكن طاغية جبارًا، لا تخف.
على أنَّ الأمر المهمَّ وراءَ سبب نزول هذه الآية، هو أنْ يَعِيَ المسلمون اليوم درسَ يوم أُحُدٍ، وسُنَنَ الله في الأرض، ويتعلَّموا أنَّ قوانين الله في خلقه جارية لا تتخلَّف، وباقية لا تتبدَّل، وأنَّ الأمور لا تمضي جزافًا، وإنما تتبع قوانين محدَّدة، وسننًا ثابتة، فإذا هم درسوها، وأدركوا معانيها، وأخذوا بأسبابها، وعمِلُوا بمقتضاها، كان النصر حليفَهم، والتوفيق قائدهم، والعزَّة طريقهم، وأنَّ من أهمِّ تلك السنن أنَّ النصر دائمًا إنما يكون حليفًا لِمَن يُقِيم شرعَ الله، ويَعمَل على هدْي رسول الله؛ ﴿وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا﴾ [النور: 54].
•كيف لا وكلمةُ الله دائمًا هي العُليَا؛ ﴿وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: 40]
•كيف لا ومنهجُ الله هو الأحسن؛ ﴿اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ﴾ [الزمر: 23]
• كيف لا وأفضلُ عملٍ على الإطلاق هو إنارة القلوب بنور الدعوة، وأحسن العاملين هم القائمون بالدعوة مقام المرسلين؛ ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾ [فصلت: 33]، ولقد اصطفى الله هؤلاء وهؤلاء؛ ﴿اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ﴾ [الحج: 75]
•كيف لا وهذا نبيُّهم؟ عن جابرٍ - رضِي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أُعطِيتُ خمسًا لم يُعطَهنَّ أحدٌ قبلي: نُصِرتُ بالرُّعب مَسِيرة شهرٍ، وجُعِلتْ لي الأرض مسجدًا وطَهُورًا، فأيُّما رجل من أمَّتي أدركَتْه الصلاة فليصلِّ، وأُحِلَّتْ لي المغانم ولم تحلَّ لأحدٍ قبلي، وأُعطِيتُ الشفاعة، وكان النبيُّ يُبعَث إلى قومِه خاصَّة وبُعِثتُ إلى الناس عامَّة))؛ متفق عليه.
• كيف لا واللهُ يقول لهم عبرَ نبيِّهم: ﴿لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ﴾ [آل عمران: 196 - 197] عندما نادَى المشركون: أُعْلُ هُبَل، قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الله أعلَى وأجلُّ))
• كيف لا واللهُ - تعالى - يردُّ على موسى - عليه السلام - يطمئنه عند القلق، ويُثبِّته عند اللِّقاء، ويُؤمِّنه عند الخوف؛ ﴿فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى﴾ [طه: 67 - 68]
أرأيت أخى أهمية الإيمان والعقيدة فى علاج تكالب الأعداء علينا، وأهمية العقيدة ودراستها حتى يكون لنا دور فعال فى نصرة ديننا.
فلننادى فى المسلمين بصوت عال......
•عقيدتكم أعلى؛ فأنتم تَسجُدون لله وحدَه، وهم يَسجُدون لشيءٍ من خلْقه أو لبعضٍ من خلقه.
• ومنهجكم أعلى؛ فأنتم تَسِيرون على منهجٍ من صنع الله، وهم يَسِيرون على منهجٍ من صنع خلْق الله.
•ودوركم أعلى؛ فأنتم الأوصِياء على هذه البشريَّة كلِّها، الهداة لهذه البشرية كلها، وهم شارِدُون عن النَّهْجِ، ضالُّون عن الطريق.
•ومكانكم في الأرض أعلى؛ فلكم وِراثة الأرض التي وعَدَكم الله بها، وهم إلى الفَناء والنِّسيان صائرون، فإنْ كنتم مؤمنين حقًّا فأنتم الأعلون، وإنْ كنتم مؤمنين حقًّا فلا تَهِنُوا ولا تحزَنوا، فإنما هي سنَّة الله أنْ تُصابُوا وتُصِيبوا على أنْ تكون لكم العُقبَى بعدَ الجهاد والابتِلاء والتَّمحيص؛ ﴿إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ * وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ﴾ [آل عمران: 140 - 141].
أرأيتم أهمية المعتقد وأهمية الإيمان...
*************
المصدر : فاتنة الكويت - من المنتدي الاسلامي العام



آخر مواضيعي

0 جراح في قلب رجل
0 الرجولة لها معنى اخر
0 نبتة خاتم سليمان
0 ملكة جمال الحمام فيكتوريا
0 حقوق الزوجة


رد مع اقتباس
قديم 04-15-2019   #2
سومري
مشرف


الصورة الرمزية سومري
سومري متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 103
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : منذ 6 ساعات (12:48 AM)
 المشاركات : 11,878 [ + ]
 التقييم :  2100
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Darkolivegreen
افتراضي



سلمت على الموضوع الرائع
وشكرا للجهود الاروع


 
آخر مواضيعي

0 الملايين على طريق الحسين (ع)
0 فيات كرايسلر تختار غوغل وسامسونغ لسيارتها الذكية
0 الاتحاد الأوروبي يرد على التهديد الإيراني بتخصيب اليورانيوم
0 مايكروسوفت تطلق "النظارة الخارقة".. والمواصفات مذهلة
0 علم الفيزياء يفسر سبب تمكّن ميسي من الركلات الحرة

 توقيع : سومري


Thank you breeze spirit






رد مع اقتباس
قديم 04-15-2019   #3
سمارة
مشرفة القسم الاسلامي


الصورة الرمزية سمارة
سمارة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 117
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 أخر زيارة : منذ 12 ساعات (06:13 PM)
 المشاركات : 12,079 [ + ]
 التقييم :  1318
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خيرا اخي


 
آخر مواضيعي

0 النبي ينادي ..اشتقت لأحبابي .. فمن يلبى النداء
0 تلاوة خاشعة
0 Admit Your Mistake ᴴᴰ - Powerful Islamic Reminder
0 البرنامج اليومي لربة المنزل في رمضان
0 أعظم سجين في التاريخ _ الشيخ الدكتور عائض القرني

 توقيع : سمارة





انا عبق من أنثى أشدو وأغرد
أعيش أحلامي الصغيرة
مكاني في قلب البراءة
ولدت حيث أكون نظرتي للحياة كنظرة طفلة
نقية كبياض الثلج


رد مع اقتباس
قديم 04-15-2019   #4
معاوية فهمي
المشرف العام


الصورة الرمزية معاوية فهمي
معاوية فهمي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 241
 تاريخ التسجيل :  Feb 2019
 أخر زيارة : منذ 9 ساعات (09:30 PM)
 المشاركات : 5,746 [ + ]
 التقييم :  1100
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سومري مشاهدة المشاركة

سلمت على الموضوع الرائع
وشكرا للجهود الاروع

أسعدني و شرفني مرورك العطر على موضوعي، فشكراً لك أخي سومري .


 
آخر مواضيعي

0 البيض وفوائده
0 باب الريان
0 نكتة تونسية مع الترجمة
0 الكودو
0 نكت محششين



رد مع اقتباس
قديم 04-15-2019   #5
معاوية فهمي
المشرف العام


الصورة الرمزية معاوية فهمي
معاوية فهمي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 241
 تاريخ التسجيل :  Feb 2019
 أخر زيارة : منذ 9 ساعات (09:30 PM)
 المشاركات : 5,746 [ + ]
 التقييم :  1100
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمارة مشاهدة المشاركة

جزاك الله خيرا اخي

أسعدني و شرفني مروركِ العطر على موضوعي، فشكراً لكِ أختي سمارة .


 
آخر مواضيعي

0 ابو ثعلبة الخشنى
0 خيمــة العــم جحــا
0 ليست المشكلة هل احبك ام لا
0 الإعجاز فى قول -تبسمك فى وجه اخيك صدقة-
0 الحياة وردة بيضاء



رد مع اقتباس
قديم 04-16-2019   #6
⋰α⋱⋰м⋱⋰ℓ⋱
نائب مدير


الصورة الرمزية ⋰α⋱⋰м⋱⋰ℓ⋱
⋰α⋱⋰м⋱⋰ℓ⋱ متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 123
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 أخر زيارة : منذ دقيقة واحدة (06:56 AM)
 المشاركات : 51,043 [ + ]
 التقييم :  545
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي




بارك الله فيك
طرح رائع وجيد
لك الشكر والامتنان
بانتظار جديدك المفيد


 
آخر مواضيعي

0 خامات جلد , خامات فرو ,
0 احتباس السوائل في الجسم: أسباب وحلول
0 كتابة "بسم" و "الرحمن"
0 سكرابزات أوسمه جآهزه للعمل بدون تحميل
0 اضرار قنوات الاطفال والاصابة بالتوحد

 توقيع : ⋰α⋱⋰м⋱⋰ℓ⋱






رد مع اقتباس
قديم 04-16-2019   #7
معاوية فهمي
المشرف العام


الصورة الرمزية معاوية فهمي
معاوية فهمي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 241
 تاريخ التسجيل :  Feb 2019
 أخر زيارة : منذ 9 ساعات (09:30 PM)
 المشاركات : 5,746 [ + ]
 التقييم :  1100
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ⋰α⋱⋰м⋱⋰ℓ⋱ مشاهدة المشاركة


بارك الله فيك
طرح رائع وجيد
لك الشكر والامتنان
بانتظار جديدك المفيد


أسعدني و شرفني مروركِ العطر على موضوعي، فشكراً لكِ أختي أمل .


 
آخر مواضيعي

0 مرة واحد راح يخطب
0 إياكم والتشاجر أمام أبنائكم
0 حوار بين طبيب نفسي ومجنون
0 قصة الشتاء والصيف
0 الغيره عند النساء



رد مع اقتباس
إضافة رد

المنتدي الاسلامي العام



الموضوع الحالى: تكالب الأعداء على الإسلام.. ودورنا المفقود    -||-    القسم الخاص بالموضوع: المنتدي الاسلامي العام    -||-    المصدر: فاتنة الكويت
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة




Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:57 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
adv helm by : llssll
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

sitemap